أخبار مصرعاجل

ما حققه الرئيس السيسي لمصر اعجاز وليس انجاز

بقلم طارق درويش رئيس حزب الاحرار الاشتراكيين 

بكل القياسات العقلية والمنطقية لا تستطيع دولة في العالم في ظل الظروف التي  تعرضت لها مصر ان تبني او تعمر او تنجز اي من المشروعات

فالدولة كانت تواجه الارهاب والركود الاقتصاديي وانعدام جودة البنية التحتية و انتشار العشوائيات وضعف مستوي المؤسسات و انهيار الاداء العام الي ان تولي الرئيس عبد الفتاح السيسى، حكم مصر منذ 6 أعوام، وحقق إنجازات فى كافة قطاعات الدولة منها ملف للتنمية المحلية، ودعم المرأة وتطوير القري الأكثر احتياجا والتصالح فى مخالفات البناء، وتنفيذ مشروعات للبنية الأساسية وتنمية القرى، والبرامج التنموية.
ففي مجال التنمية الاقتصادية نجحت الدولة المصرية خلال الفترة من يونيو 2014 حتى يونيو 2018 في تنفيذ مشروعات تنموية بتكلفة 39 مليار جنيه من الخزانة للدولة، تضمنت هذه المشروعات تطوير القرى حيث طورت الحكومة البنية الأساسية لـ7778 قرية كمرحلة أولى بتكلفة 1.1 مليار جنيه.
وقدمت قروض لمشروعات صغيرة ومتوسطة 4.1 مليار جنيه، حصل عليها 77 ألف مشروع على مستوى الجمهورية، كما قدمت الدولة قروض للمشروعات متناهية الصغر بلغت قيمتها 65 مليون جنيه 12 ألف مشروع.

 واستطاعت الدولة تنمية الصعيد  وخصصت له 21 مليار جنيه، مصروفات للبنية الأساسية لتنفيذ الأنشطة التنموية بالمحافظات بتطوير رصف طرق محلية ونظافة البيئة، وتطوير الكهرباء وإنارة، أمن وإطفاء ومرور، تطوير قرى، وتحسين الخدمات العامة.
واعتمدت الحكومة على 9 مليارات جنيه كاستثمارات لمشروعات برنامج تنمية الصعيد، ومولت الحكومة 1891 مشروع بمحافظتى قنا وسوهاج، تتراوح القروض ببرنامج مشروعك، تكلفة 12.3 مليار جنيه وفرت القروض 700 ألف فرصة عمل، ومنحت قروض لتمويل 134 ألف مشروع صغير.
مولت الحكومة 5242 مشروع صغير بتكلفة 50.8 مليون جنيه من صندوق التنمية المحلية خلال يوليو 2018 – ديسمبر 2019، نجحت الحكومة في ترخيص 1784 محجر مما وفر فرص عمل 18 ألف فرصة عمل، وورد 1.3 مليار جنيه للخزانة العامة.
قامت الحكومة بالتنسيق مع المحافظات فى هذا المجال، وتنفيذ وصلات الصرف الصحى المنزلية للأسر الأولى بالرعاية والأسر الفقيرة، والذى يستهدف فى المرحلة الأولى 1.9 مليون مواطن فى 182 قرية بتكلفة 909 ملايين جنيه فى 17 محافظة.
مشروعات التنمويةتنفذ الحكومة مشروعات تنموية بتكلفة 305 ملايين جنيه من منحة من صندوق تحيا مصر لتطوير القرى الفقيرة والمناطق العشوائية، وتمويل مشروعات طرق جديدة بسيناء للتنمية بتكلفة 120.7 مليون دولار.
تنفذ الحكومة قرارات بإزالة 25% من المبانى التعديات بالإضافة ازالة مساحة 3.7 مليون متر أملاك ري، واسترداد 56% بمساحة 974 ألف فدان من الأراضى الزراعية المعتدي عليها، و78% مايعادل120 مليون متر من أراضى المبانى من مجمع الحالات التى تم حصرها.
صرفت الحكومة 7.2 مليار جنيه لرصف ورفع كفاءة الطرق المحلية بأطوال 2500 كم خلال الفترة من يوليو 2018 حتى ديسمبر 2019، بالإضافة إلي تنفيذ 25 كوبرى للسيارات والمشاة لتسهيل حركة انتقال المواطنين.
حياة كريمة أطلق الرئيس السيسي مبادرة “حياة كريمة” فى 2 يناير 2019 لتحسين مستوى الحياة للفئات الفقيرة على مستوى الدولة خلال العام 2019، خصصت الدولة 103 مليارات جنيه لمبادرة ‘حياة كريمة’ لتطوير القرى وتوفير المرافق والخدمات الصحية والتعليمية والأنشطة الرياضية والثقافي، وتوفير فرص عمل بالمشروعات الصغيرة فى القرى
نفذت الحكومة 72 ألف وصلة صرف صحى فى 106 قرى، يستفيد منها 334 ألف مواطن بـ 17 محافظة بتكلفة 252.7 مليون جنيه، كما صرف الحكومة 2 مليار جنيه لتحسين خدمات الكهرباء والإنارة، بالإضافة إلي تركيب 2.7 مليون كشاف موفر للطاقة بالشوارع العامة، وتوفير مليار جنيه فى الطاقة، وتركيب 26.6 ألف عداد مسبق الدفع للمساجد الأهلية
التعليم استفاد قطاع التعليم من مبادرة “حياة كريمة”، بنحو 156 مدرسة، واستفاد قطاع الصرف الصحى بحوالي 257 مشروعا، ونال صعيد مصر 75% من نسبة الاستثمارات المبادرة، وجاءت أسيوط كاعلي المحافظات المستفيدين بحوالي 815 مليونا و270 ألف جنيه، يليها سوهاج بحوالي 595 مليونا و690 ألف جنيه، ثم المنيا بقيمة 468 مليونا و230 ألف جنيه.
ؤصدت الحكومة 2.4 مليار جنيه كاعتمادات مالية بخلاف المدرج بالخطة والذى قدر بـ 1.1 مليار جنيه، استهدف البرنامج الفجوات التنموية بصرف 950 مليون جنيه لرفع كفاءة البنية الأساسية والخدمات العامة بحوالي 138 قرية عام 2018-2019، بالإضافة إلى أنه من المقرر أن يتم صرف 5 مليارات جنيه لاستكمال الأعمال ب 500 قرية.

 وفي مجال البترول  تم تشغيل 30 مشروعاً لتنمية حقول الغاز والزيت، لإضافة 6,3 مليار قدم3/ يوم غاز و 53,6 ألف برميل زيت ومتكثفات، كما تم توقيع 63 اتفاقية، بإجمالي استثمارات قيمتها 14,7 مليار دولار، وتوقيع منح بإجمالي 1.3 مليار دولار، ونجح قطاع البترول أيضا في توصيل الغاز الطبيعيّ لحوالي 3,28 مليون وحدة سكنية حتى نهاية 2018.وتمثلت أبرز الإنجازات التى حدثت فى القطاع، وفى  مجال الصحة تم إنشاء 30 مستشفى نموذجى، وتوقيع الكشف الطبى على 52 مليون مواطن مصرى، ضمن المبادرة الرئاسية للقضاء على فيروس سي  والأمراض غير السارية، بالإضافة إلى علاج 2.1 مليون مريض بفيروس سى، وإجراء 180 ألف عملية جراحية ضمن القضاء على قوائم الانتظار.

كما تم إصدار أكثر من 2 مليون قرار علاج على نفقة الدولة، وتطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل بعدد من المحافظات.

واستطيع القول ان الدولة انفقت المليارات من الدولارات في انشاء محطات الكهرباء العملاقة التي سد حاجة تشغيل المشروعات والشركات والتي تسمح باقامة مدن جديدة ومجتمعات عمرانية متميزة كذلك نجحت الدولة في إستصلاح اكثر من 50 بالمائة من الاراضي الجديدة لتضخ لمصر موردا قويا يدعم الاقتصاد و يوفر المزيد من فرص العمل وخلق سوق جديدة قادرة علي سد حاجات الوطن والتصدير الغذائي لكل دول العالم

ولا انسي القول ان القوات المسلحة اصبحت احدي القوات العالمية  الكبري التي تمتلك القدرة للدفاع عن الوطن بقوة وشراسة و صارت بين الدول العسكرية المصرية وكم شاهدنا من منتجات عسكرية عملاقة بايادي مصرية كاملة الصنع وكم شاهدنا البوارج و والطائرات الرفال والميسترالات وكم سعدنا بتدشين القواعد العسكرية العملاقة التي تحمي الوطن  من الشرق للغرب ومن الشمال والجنوب في البر والبحر

 

و بكفاءة واقتدار اصبحت وزارة الداخلية من اهم الوزارات التي تلعب الدور الفعال والاكبر لصنع الاستقرار الداخلي وحماية امن الوطن داخليا بمواجهة الارهاب وتتبع المجرمين ومنعهم من اعادة الدولة الي نقطة الفوضي والتي ظهرت واضحة ابان وصول الجماعة الارهابية للحكم

و تمتلك وزارة الداخلية قدرت عظيمة من الكفاءات البشرية التي تستطيع ردع كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات الوطن او تهديد السلام الاجتماعي حيث انه من المعلوم ان غياب الامن يعني غياب التنمية وتدهور الاقتصاد وانعدام وزن الدولة

ما اردت ان اشير اليه ان ماحدث في مصر في ظل الظروف الصعبة و المعقدة ليس انجاز لكنه اعجاز ويستحق الرئيس السيسي ان نطلق عليه رجل المعجزات و قاهر الازمات

ولذا فلك منا كل التقدير والاحترام و سنظل خلفك اوفياء مهما بلغت التحديات

وخلفك يا سيادة الرئيس الي ان نصل الي اعلي الانتصارات و تحقيق ابعد نقاط الايجابيات عشت لمصر وافيا مخلصا

و استغل تلك السطور في ان اقدم التحية والتقدير لرجال وزارة الداخلية الذين تمكنوا من القبض علي الارهابي الخطير محمود عزت واصطياده داخل شقة بالتجمع  في ضربة امنية موجعة للتنظيمات الارهابية ومموليها وداعميها في الداخل والخارج

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!