عاجلمقالات الرأى

في الصميم حدث فى جبلاية القرود

في الصميم
حدث فى جبلاية القرود

كتبت: د إيناس فؤاد

قرر العمده الآلى أن يسيطر على قرية الناس الطيبين… قريه أولياء الله الصالحين كما يقولون.
فكر فى طريقة شيطانيه للسيطرة على مفاصل القرية فإدعى أنه شيخ مشايخ الطرق الصوفيه وأخذ يكلمهم بإسم الدين وقال الله وقال الرسول.
بدأ يوزع عليهم الاموال التى كان يسرقها من أغنياء القرى المجاورة.
كان العمده الآلى فى حقيقة الأمر شيخ منصر ورئيس عصابة .
وكان يسطو على كل ما يقع تحت يديه من أموال واراضى أغنياء القرى المجاورة .
فكان ابن ليل بالمعنى الحقيفى وفى النهار كان لا يترك عتبة الجامع… ويدعي كذبا انه امير المومنين
من زاوية التجارة بالدين والحديث عن أولياء الله الصالحين تسلل القرد الآلى أو شيخ المنصر إلى قلوب بعض المرتزقه و المنافقين وأصحاب المصالح فى قرية الصالحين
وعندما قرر السيطرة والاستيلاء على أراضى وأموال ومواشى أبناء الناس الطيبيين إستعان بهذه العصابة حتى تفتح له الأبواب وتصفق له إذا دخل من أى اتجاه أو باب.
قرر المجرم العمده الآلى تنفيذ خطته الشيطانية فبدأ بأموال ومواشى الأغنياء بدعوة… خذ من أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم .
ونجح اللص الآلى فى سرقة عين أعيان القرية الشيخ أحمد العبيط .
تمكن المجرم الالي من القضاء على أعيان القرية… وبعدها بدأ إستعباد الفقراءوكان يشغلهم بالصخرة مقابل اللقمة .
وبعد أن أصبحت أموال القرية ملك يمينه ونساء القريةسبايا فى بيوته وقصوره قرر العمده الآلى أن ينقل تجربة قرية الصالحين إلى قرية القرود .
ومن المضحك المبكى أن الناس فى قرية القرودأخذوا يهللون ويصفقون ويفتحون أبواب منازلهم للعمده الآلى ظنآ منهم انه سيأخذ من أموال الأغنياء ويَوزع عليهم ما لذ وطاب من الهدايا والعطايا
وكانت المفاجأة أنه عندما علم الأغنياء وأصحاب الشرف والأمانة وعشاق الوطن في قريه القرود بمخططات العمده الآلى اتجهوا إلى قرية الأسود وطلبوا َمنه الحماية.
بالطبع لم يتاخر عمده قريه الاسود عن ابناء قريته المجاوره ودعا لإجتماع عاجل مع أعيان ومشايخ وشيوخ قبائل القريه و القرى المجاورة.
وفى هذا الإجتماع نادى عمدة قرية الأسود بأعلى صوته وفى لهجة لاتخلو من تحذير لهجه لا تخلو من الحزم والحسم وقال:مادمت موجودآ لن يجرؤ احد من الاقتراب منكم لاتخافوا فتنطيط القرود لا يهز الأسود سكوتى على القرد الآلى لم يكن ضعفآ؛ و كنت أنتظر فقط حتى يقترب من عرين الأسد فتنهشه الأسود..
وتاكل لحمه قبل عظامه وتلوكه بين أنيابها.. وتابع قائلا: ياشيوخ القبائل دافعوا عن قريتكم… دافعوا عن ارضكم وأنا فى ظهركم.
ومع ان هذا الاجتماع كان علي رؤوس الاشهاد لم يدرك القرد الآلى تهديدات الاسد
ونسى او تناسي أنه لص او قرد
وبين عشية وضحاها زأر الأسد في عرينه… زأر زأرةً سمعها القاصي والداني في أرجاء الغابه وقال : اليوم نهاية هذا القرد فأطلق عليه مجموعة من أشباله فأكلوا لحمه ونهشوا عظمه في طلعة واحده…
فتنطيط القرود لن ينجح امام زئير الاسود…
وهيا دى أصل الحكاية
تحيامصر

الوسوم

مقالات ذات صلة

Don`t copy text!