عاجلمقالات الرأى

ريهام مسلم تكتب .. الصمت لغة الإرتقاء بالذات

الصمت … لغة الإرتقاء بالذات

بقلم ريهام مسلم

الصمت ليس مجرد رد فعل من شخص تجاه موقف ما ولكنه لغة لايعرفها ولايتقنها إلا القليل من الأشخاص . من
الصمت لغة قد تكون أشد قسوة من كلمات كثيرة.

خلق الله سبحانه وتعالى الناس مختلفون فيما بينهم يتميز كل إنسان عن الآخر بشئ ما حتى فى ردود الأفعال فنتعرض في حياتنا اليومية للكثير من المواقف منها ما يفرح ومنها ما يثير الغضب ولكن تختلف ردود أفعالنا تجاه تلك المواقف فقد يتجه البعض للتعبير عما بداخله من فرح أو حزن عن طريق التحدث مع الآخرين وقت حدوث الفعل .

وهناك من يأخذون إتجاه آخر وهو الصمت ليس لعدم قدرتهم عن التعبير عما بداخلهم لا ولكنهم يجيدون لغة الصمت وكم هي في كثير من الأوقات أبلغ من ألف كلمة يعبروا بها في الفرح أو الحزن في وقت الغضب والضيق .

وأحيان أخرى قد يعجز اللسان عن التعبير عما بداخل الشخص نتيجة تعرضه لموقف لا يستطيع العقل البشري إستيعابه أو أنه صدر من شخص لم يكن من المتوقع حدوث تلك الأفعال من جانبه فيلجأ إلي الصمت .

الصمت إرتقاء بالنفس البشرية من صغائر الأمور والإبتعاد عن كل مايعيب النفس ويأتي بها بالذل والهوان سواء بالفعل أو بالكلام والدخول في تفاهات مع من هم اصبحوا بأفعالهم صغار.

الصمت إرتقاء بالنفس حين تبتعد وتنسحب بهدوء لأن إستمرارك سوف يقلل من قيمتك مع من لا يقدرون معنى القيم ولا يعرفون الحوار .

الصمت يضع من أمامك في حيرة من أمرك لا يعرف ما بداخلك فيجعله يخشى رد فعلك ويجعلك الأقوى يغلق باب الصراع والشر يمنعك من الوقوع بالخطأ ولو بكلمة ويثير غضب الآخرين .

قد يراه البعض إنسحاب لعدم القدرة على أخذ القرار أو لضعف الشخصية فهم لا يعلمون أنهم أصحاب شخصية قوية يظهرون عكس ما يبطنون يظهرون الصمت والهدوء والسكون وبداخلهم قوة تريد أخذ الحق ولكن يتحكم بهم العقل فهم أصحاب شخصية طيبة خدومة أعطوا حتى صدموا فإتجهوا إلى الصمت لأخذ الحق ورد الإعتبار فهو أبلغ في أحيان كثيرة لإرسال رسالة قد لاتكفي الكلمات عن إيصالها .

الصمت مُتعب لكنه أرقى وسيلة للرد على كثير من الكلام
هناك صمت أنيق …لايسمح لنا بالبوح مهما كان الألم كبير
الصمت فن ..من يجيده فنانا

الوسوم

مقالات ذات صلة

Don`t copy text!