عاجلمقالات الرأى

أكذوبة التنمية.البشرية الللاسلامية

أكذوبة التنمية.البشرية الاسلامية

– خلال دراسة مجال التنمية.البشرية اكتشفت مدى كذب وتضليل العلم الحديث في هذا المجال وإدعاء أربابه أنه من العلوم المستحدثة التي تهدف لخير البشرية جمعاء ، حيث وجدت أن علاقة علم النفس الإسلامي بالتنمية البشرية علاقة وثيقة الصلة وقديمة قدم ظهور هذا الدين

-تبلورت ملامحها تدريجياً من خلال تأكيد الدين الإسلامي على أن الإرادة الإنسانية تعد من أهم دوافع تقويم النفس البشرية وتطويرها ونماءها وذلك عن طريق إعمال العقل الذي سخره الله تعالى للإنسان ليميز الطالح من الصالح والصواب من الخطأ ، وبين له طريق الهداية وطريق الضلال
ويترك له الخيار بين كل هذه المسالك حسب مايهديه عقله وتدعمه إرادته ، فهذا العلم العتيق تعامل مع النفس البشرية كواقع وحاول تفسيرها من كل الجوانب وتفسير كل ما يحيط بها للتيسير عليها والرفق بها بعكس علوم النفس المستحدثة التي تزيد من أمور حياة النفس البشرية تعقيدا وتسلك طريقاً يخالف الصواب في التعامل معها ، بل وتحاول التشكيك في المنهج الإسلامي أو إستنساخ محتواه ببعض المصطلحات البراقة الجديدة لتثبت نجاحهاالمزعوم .

_ وللنفس البشرية سمات مميزة أوضحها تفصيلا الدين الإسلامي بالأدلة القاطعة والآيات الدامغة التي توضح الفرق بين الإنسان الإيجابي المنتج المتنا مي والإنسان السلبي المتراخي ومن هذه السمات والتي ورد ذكرها صريحة في آيات الله الكريمة :

*الإشتهــــاء
وهو الرغبة والحب لشئ معين سواء كان من المحرمات أو الأمور المباحة والنفس السوية لا تشتهي إلا ماحلل الله وتتجنب ما حرمه يقول تعالى : لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا ۖ وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ “

*الوسوســـة
وهي حديث النفس الداخلي سواء بالخير أو الشر يقول تعالى :
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ
والوسواس يكون بالعقل أو القلب وتحويل إتجاه الأحاديث الخفية هو ما ركز عليه علم النفس الإسلامي في تنميته البشرية لأبناء آدم

*الظلـــــــــم
وهو تجاوز حد الحقوق سواء بالنسبة للنفس أو الغير وأسوء انواع الظلم هو ظلم النفس بالكفر بالله ثم تجاوز ذلك نحوظلم الآخرين يقول تعالى :
وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ ۗ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ ۖ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ ۚ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ’

#تابعوا سلسلة مقالات أكذوبة التنمية البشرية الللإسلامية
#مايسةإمام 🖌️

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!