عاجلمقالات الرأى

المطروح الفني بين الجد والعبثية

المطروح الفني بين الجد والعبثية

كتبت داليا السبع

بنظرة متعمقة في مايحدث والسائد من الجدل حول ما يُقدم في الوسط الثقافي والفني والاحكام والانتقادات بين مؤيدين ومعارضين هناك من يرى صحوة أدبية ثقافية فنية كبيرة وتطور بكثرة المطروح من الانتاج الفني سواء المرئي مما يعرض على شاشات التليفزيون والسينما أو المسموع في جميع القنوات الفضائية والمنصات والمواقع الالكترونية المتخصصة ،كذلك الانتاج الأدبي الثقافي وكثرة المطروح من الكتب والاصدارات الأدبية التي لا حصر لها والتي قد لا يمتلك أصحابها أدني موهبة تؤهلهم لأن يكون هناك مطبوعا مطروحا يحمل افكارهم وتوجهاتهم ليس هذا فحسب وإنما وجود دعم كبير لهؤلاء وبقوة على كافة الأصعدة داخل البلاد وخارجها من جهات عديدة ماديا ومعنويا .

هنا نقف ونتساءل ما الذي يحدث ما الأسباب التي أدت لأن يطغى على السطح الفارغ في المحتوى والمضمون منتج متدني يتصدر التفاعلات الإعلامية وتتناقله وسائل التواصل المختلفة بدعوى بحث الظاهرة ووضعها قيد التحليل .

يعتقد الكثيرون أن مايحدث ماهو الا محض عبث ، وبحاجة ماسة إلى وقفة وأن يكون هناك مقاومة فعليه لهذا التوغل المخيف الذي يخترق ببساطة مجتمعاتنا، هذه الأوساط الأدبية والثقافية والفنية وغيرها هي التي تمثل هوية المجتمعية للأفرا ،فالفنون انعكاس للمجتمعات نتاج التأثر بثقافتها ومحاكاتها للواقع ومواكبة التطور وليس مواكبة الهزل والعبثية الإنتاجية التي اتعبت العقول وتأثر بها جيل كامل أصبح يحمل صفات هذا الطرح الذي أحدث فجوات كبيرة بينه وبين الأجيال السابقة أصبح السائد الركاكة والإسفاف والألفاظ المتدنية والجارحة في بعض الاحيان .

هل المنع وسن القوانين الرادعة محاولة فاعلة لتقليل هذه الظواهر سواء على المستوى الثقافي الأدبي والفني الموسيقي هل هى ضرورة واجبة ؟
يرى الكثير بأنها ضرورة لعمل وقفة تحذيرية ورفع لافتات تحمل أن هذا لا يجوز حيث يجب تطبيق معاير الجودة لهذه الاعمال الأدبية والفنية واختيار الأفضل لأن هذا الانتاج بمثابة موروث ومرجع سيبقى لتتوارثه الأجيال لابد وأن يبقى الجيد وما يقدم لنا القيمة ويضيف للروح ويغذيها، بجانب العمل على معرفة ما يحتاجة هذا الجيل وعمل على اصدار منتوج يواكب هذا التطور يكون ذا تأثير موازي قوي ولكن معك مراعاة تقديم الفن السوي في الشكل والمضمون على أسس القيمة لنرتقي بالذوق العام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!