ياسادة هناك فرق بين حرية الرأي والتجاوز باسم الحرية لذلك اخاطبكم

0 12

بقلم/ جيهان سامى الدهشورى

البعض فى اى موقع تصل به الوقاحة الى انه يعتقد ان ما يكتبه هنا نوع من الثقافة والفهم
والفلسفه ويغتر المسكين بتصفيق الجهلة من امثاله له فيزداد وقاحة وجهلا ..
والبعض يخاطب الاخرين من الاعلى لأنه يتصور الاخرين صغارا لايجوز النزول الى مرتبتهم وهو في
الحقيقة اصغر منهم ولكنه لايدرك فاصحبت القيم عنده معكوسه فالحق اصبح باطلا والباطل حقا
واصبحت الاعراض مستباحه في قاموسه واصبح الحياء معدوما عنده …
البعض تخصص في المواضيع التي تنضح قذارة وسفالة وانحطاط …
من خلال الاساء ة للشعب بكاملة باعتباره جاهلا بشئون وطنه مع ان الشعب اوعى واحرص منه على مصلحة الوطن هؤلاء الاغبياء اغلبهم لم يعد يحصر مواضيعه القذر ة بافراد او جماعات
بل اصبحت كل مواضيعه الهابطة سبا وشتما وسخرية واستهزاء بالشعب المصرى العظيم
البعض تخصص في الهجوم الشرس والقبيح ضد الرئيس الذى اختاره الشعب يارادته والبعض يهاجم الدين اوتعاليمه وشرائعة البعض يسئ الى جيشه الوطنى البطل حامى الديار والعرض والشرف والارض من خلال هذا الهجوم يوهم نفسه والاخريين انه الاصوب والوطنى مع ان كلا منهم له تاريخ صفحاته ااحلك من الظلام معتقدا انه يخفي هدفه الرئيسي من هذا الهجوم ولكن شعب مصر يكشف اكاذيبه وليس معه
البعض تخصص في مواضيع الحقد والبغضاء والتحريض وكل مواضيعه ممتلئة حقدا وغلا
وكرها وحين تسأله يقول بكل بجاحه اريد ان اوقظ روح الكرامة في الشعب وهو طبعا كاذب
فهدفه غير ذ الك تماما وهو الفرقة والشحناء بين ابناء الشعب …
البعض من المنافقين يعلو صوته بالصراخ والعويل ان سفكت قطرة دم واحده من هذا ولكنه
يخور ويسكت ان سفكت نفس القطرة من شخص آخر من ليس من جهته …
ونجده يصرخ كذباوزورا فرأينا كيف انطلقت المشاعر بالغضب الكاذب والحمية المصطنعة والغيرة المزيفة
لأن من يغير حقا لا ينزل الى درك سحيق في الخوض والتشهير والاستهزاء بالاعراض ..
البعض هنا اصبح كالمقاول ينشر المقالات والصور واصبح كمكنة التفريخ وهو مأجور
ينفذ اجنده من قبل الموتورين على الوطن ووحدته …
لذالك نحن ضد قمع حرية الرأي ….ولكننا ضد التجاوز على القيم والاعراف باسم حرية الرأي ..
لذلك ننصح هؤلاء بالفهم فان في بعض الحالات حماية لبعض الاعضاء من ايذاء انفسهم قبل ايذاء الاخرين
لأن بعض الاعضاء كالاطفال يلهون بالنار لا يدركون خطورتها وهنا وجب حماية بعض الاطفال
حتى لا يؤذون انفسهم اولا …لذالك لا احد يعتقد انني اقول هذ الكلام وانسى نفسي انا ايضا عندي اخطاء واتنمى اصلاحها .ولكن الشعب هو سيد الجميع سيدنا وسيدهم ونحن وهم اقزام امام عظمة شعب مصر

 

التعليقات

Loading...