مخابرات مصر وكشف حقيقه تميم ابن موزة

0 137

بقلم/ اسامة درويش

الدور الكبير الذى لعبته المخابرات المصرية وكشف حقيقه امير قطر تميم ابن موزة ومحاولته اللعينه لاسقاط الدول الخارجية بالتعاون مع الكيان الايرانى الشيعى حيث تقوم قطر بدعم الجماعات المتفرقة فى كل من سوريا واليمن والعراق وليبيا .

ويبدو أن ما فعلته مصر اتجاه أمير قطر تميم بن حمد سوف يزيد من حالة غله وحقده اتجاه وطننا الغالي وسيسعى فقط للانتقام من مصر.. رغم أن قرار المقاطعة لم يخرج من القاهرة وحدها، إلا أن الأمير الطائش ووسط كل ما هو فيه يفرغ نفسه لساعات وأيام، فقط للمشاركة في مؤامرات جديدة ضد مصر.

وفدا قطريا –وحسب معلومات خاصة- يضم عددا رجال الأمن وخبراء قانون واقتصاديون وشخصيات استخباراتية أجنبية سوف يتوجه خلال ساعات المقبلة الى السودان وإثيوبيا وذلك بناء على أوامر مباشرة من الأمير الطائش للعمل على ما أسماه “إزعاج مصر” من خلال تحريض السودان على تصعيد قضية حلايب وشلاتين دوليا وتقديم دعم جديد لإثيوبيا من أجل الاضرار بأمن مصر المائي.

الوفد الذي تم تشكيله تم تكليفه بنقاط محططه وهو التكليف الذي شارك في وضعه عدد من رجال الأمن الاتراك الذين يزورون قطر حاليا، بناء على تعليمات من رجب طيب أردوغان، التكليف ينقسم الى شقين، الاول هو إزعاج مصر من ناحية السودان، حيث إن الوفد سيكون مهمته إقناع الجانب السوداني برفع قضية متكاملة للمطالبة بضم حلايب وشلاتين، وأن يتولى الجانب القطري تمويل هذا الامر بشكل كامل من خلال تكليف مكتب محاماة دولي بالأمر وهو مكتب موجود في بريطانيا ويضم عناصر استخباراتية.

البعثة القطرية ستعمل أيضا على إقناع السودان بأنه سيكون هناك مساندة واسعة على مستوى الاعلام الدولي لقضيتهم من خلال رصد ميزانية ضخمة لدفعها الى تلك الوسائل والقائمين عليها من أجل تصدير صورة مزيفة وأكاذيب حول سودانية حلايب وشلاتين واللجوء أيضا الى تجهيز مستندات مزورة في هذا الشأن.

ومجموعة تميم التي تستعد للتوجه للسودان حصلت على أوامر ايضا بعقد لقاءات سرية هناك مع عناصر جماعة الإخوان الإرهابية وبعض المتطرفين، لبحث التنسيق للعمل معهم خلال الفترة المقبلة من أجل البحث عن طرق مخططات بديلة لتهريب الأسلحة والعناصر المسلحة داخل مصر خلال الفترة المقبلة.

الشق الثاني من التكليف شمل التوجه الى إثيوبيا وعقد لقاءات مكثفة مع عدد من المسئولين هناك من أجل البحث عن وسيلة لاستكمال بناء سد النهضة أو بناء سدودة اخرى على مجرى نهر النيل بهدف الإضرار بأمن مصر المائي، وأضافت المصادر أن الوفد سيعرض تمويلات ضخمة لعدد من المشروعات في إثيوبيا وتقديم دعم كبير في هذا الشأن مقابل الموافقة.

وأستطيع وعن ثقة في “رجل الظل” المصريين.. أن هذا مجرد تحرك مبدئي من الأمير المدلل اتجاه مصر خلال الفترة المقبلة وانه سوف يدفع “دم قلبه” مقابل فقط أن يعود ويشمت ويشفي غليله اتجاه مصر.. ولكنه لا يعي او يتعلم الدرس أنه يتعامل مع مصر.. وغباءه يصور له ان تحركاته غير مرصودة وخططه كلها مكشوفة.. وأن الفترة المقبلة سوف تشهد “لطمات” جديدة على وجه تميم ونظام حكمه ستكون مفاجأة له شخصيا.

التعليقات

Loading...