إسرائيل وقطر إيد واحدة ضد الخليج

0 23

تقدم إسرائيل دعمًا كبيرًا لقطر فى أعقاب المقاطعة العربية للدوحة لدعم أميرها تميم بن حمد بن خليفة آل ثانى للإرهاب والمنظمات المسلحة المتطرفة فى الشرق الأوسط، حيث اعتبرت تل أبيب الحضن الدافىء للأمير تميم مستغلة حالة العزلة العربية له.
وأعربت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن تضامنها مع قطر فى أعقاب مقاطعة 6 دول عربية هى مصر والسعودية والبحرين والإمارات وليبيا واليمن لها بسبب دعمها للإرهاب، وركزت صحيفة ” يديعوت أحرونوت”الإسرائيلية فى تقرير لها اليوم الجمعة أعده محرر الشئون العريية بالصحيفة “روعى كياس” على المقاطعة الرياضية العربية لقطر.
وقالت الصحيفة أنه مثلما تفرض الدول العربية مقاطعة على إسرائيل فى المحافل الدولية خوفًا من الاتهام بالتطبيع تتبع نفس الأسلوب مع قطر، فرضت الدول العربية مقاطعة رياضية على إمارة قطر بعد المقاطعة السياسة المتمثلة فى سحب السفراء ، وغلق المجال الجوى.
وركزت الصحيفة على موقف النادى الأهلى السعودى الذى قرر فسخ عقد الرعاية مع الخطوط الجوية القطرية الرسمية وهى “قطر أير وايز”.
وقالت الصحيفة أن الاتحاد الإماراتى لكرة القدم أبلغ الاتحاد الدولى لكرة القدم” الفيفا” برفضه مشاركة طاقم حكام قطرى فى المباراة التى كانت بين منتخب الإمارات وتايلاند، وذلك بعد المقاطعة العربية.
وأشارت الصحيفة إلى أنه ستعقد فى قطر بأغسطس المقبل بطولة العالم للأندية ورفض نادى النور السعودى المشاركة فى البطولة احترامًا للمقاطعة العربية.
وقدمت إسرائيل دعما اقتصادية لقطر يتمثل فى أن قطر استوردت من إسرائيل عقب المقاطعة العربية خضروات وفاكهة ومياه معدنية بـ25 مليون دولار، وذلك عقب المقاطعة العربية فى 5 يونيو الجارى.
وأكدت المصادر لـ” اليوم السابع”، أن تل أبيب هى التى بادرت بتقديم مساعدات لأمير قطر تميم بن حمد أل ثانى، بعد نفاذ المواد الغذائية من الأسواق القطرية عقب إغلاق المجال الجوى والمنافذ البرية لكلا من السعودية والبحرين والإمارات.
وأوضحت المصادر أن المستوطنات التى صدرت منها المنتجات الزراعية لقطر هى “عيلى زاهف” و” تسوفين” الموجودة بالضفة الغربية، حيث تم استيراد الفلفل والخيار والليمون والزيتون بالإضافة إلى الفواكه مثل التفاح والموز والعنب، يأتى ذلك فى الوقت الذى يفرض فيه الاتحاد الأوروبى على المستوطنات الإسرائيلية فى القدس والضفة الغربية مقاطعة لكونها مستوطنات غير شرعية.
وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، قد نشرت تقريرًا أكدت فيه أن شركة “أركيع”، أكبر شركات الطيران الإسرائيلية، أكدت استمرار عملها لنقل الركاب إلى مطار حمد الدولى بالعاصمة القطرية الدوحة، رغم قطع 6 دول عربية علاقاتها بقطر.
وأضافت الصحيفة، أن الشركة الإسرائيلية أصدرت بيانا أكدت فيه مواصلة العمل فى نقل السياح الإسرائيليين للدوحة، مؤكدة أن قرار الدول العربية بقطع العلاقات مع الدوحة لن يمس رحلات الطيران التى تنظمها الشركة، كما أن شركة “قطر إير وايز” مستمرة فى عملها باتجاه إسرائيل، مشيرة إلى أنه فى العام 2005 وقعت كل من شركة “أركيع” وشركة ” قطر إير وايز” عقدا بتبادل الرحلات الجوية على أن تتولى الشركة الإسرائيلية مهمة نقل السائحين من إسرائيل إلى الأماكن السياحية فى الدوحة.
وأشادت الشركة الإسرائيلية بالشراكة مع الشركة القطرية، إذ قالت إنها تقدم خدمة مميزة للسياح الإسرائيليين لكونها شركة رائدة وتحمل علامات التميز الخمس.

التعليقات

Loading...