عاجلعرب وعالم

بسبب أزمة كورونا.. الولايات المتحدة تعلن 128 مليون دولار مساعدات عالمية إضافية

كشفت  الولايات المتحدة الأمريكية توفير 128 مليون دولار أمريكي كمبلغ إضافي في صورة مساعدات إنسانية وصحية.

وفي بيان للخارجية الأمريكية، قالت: “الولايات المتحدة مستمرة في التأكيد على ريادتها عالميًا في مواجهة وباء فيروس كورونا بتوفير 128 مليون دولار أمريكي كمبلغ إضافي في صورة مساعدات عالمية بالمجال الصحي والإنساني”.

وأضافت: “إن هذا الالتزام لأكثر من 120 بلدًا حتى الآن يجعل الإجمالي الخاص بنا يتجاوز 900 مليون دولار أمريكي من المساعدات العالمية صحيًا وإنسانيًا واقتصاديًا لإنقاذ الأرواح.”

وتابع البيان: “التمويل المُعْلَن عنه اليوم يتضمن 100 مليون دولار أمريكي في صورة تمويل صحي عالمي لدعم الحول دون انتشار الفيروس واكتشافه والسيطرة عليه، كما أن 28 مليون دولار أمريكي المُعْلَن عنها اليوم ستساعد أيضًا في الحول دون انتشار كوفيد-19 ضمن مجتمعات اللاجئين والمهاجرين الفقراء بما في ذلك ما جرى توفيره من خلال المساعدات الإنسانية.”

وأضافت الخارجية في بيانها: “أنه حتى خلال مكافحة الفيروس داخليًا، يظل الشعب الأمريكي هو الأعظم عالميًا على الصعيد الإنساني، فبجانب المساعدة الحكومية، تمكنت كيانات الأعمال الأمريكية الخاصة والجمعيات الأهلية والمؤسسات الخيرية والأفراد من توفير ما يقرب من 4 مليار دولار أمريكي في صورة تبرعات ومساعدات، وبذلك تمكن جميع الأمريكيين معًا من توفير ما يقرب من 5.6 مليار دولار أمريكي في صورة مساعدات وتبرعات حكومية وغير حكومية لأجل المواجهة العالمية ضد كوفيد-19، ويُشَكِّل ذلك 60% تقريبًا من إجمالي المساعدات العالمية.”

وأشار إلى أنه “لازالت الولايات المتحدة ترحب بلا قيود بمساهمات كل متبرع في العالم والتي تتسم بالجودة العالية والشفافية للمساعدة في مكافحة هذا الوباء.”

وأوضح البيان أن الولايات المتحدة تؤكد دائمًا وقوفها بجانب شركائها في العالم خلال أوقاتهم العصيبة، لأنه إذا تمتع العالم بالصحة فهذا سينعكس بشكل إيجابي على الولايات المتحدة أيضاً.

ونص البيان على أنه “لأكثر من نصف قرن، الولايات المتحدة كانت المساهم الأكبر تجاه الأمن الصحي العالمي والمساعدات الإنسانية وإنقاذ الأرواح في جميع أنحاء المعمورة حيث قادت الولايات المتحدة حربًا ضد الإيبولا والإيدز والسل والملاريا وغيرها من الأمراض المعدية بجانب الاستجابات الإنسانية حول العالم بما في ذلك الأزمات الحالية في فنزويلا وسوريا.”
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

Don`t copy text!