أخبار مصرعاجل

طلبة إعلام القاهرة يقدمون مشروعهم بعنوان “ماعت”

طلبة إعلام القاهرة يقدمون مشروعهم بعنوان “ماعت”

لا تزال الجامعات المصرية هي مركز الفكر والأبداع في الأوطان، أو كما قال عنها المصري القديم “بر عنخ” وتعني بيت الحياه.وقامت الحضارة المصرية القديمة علي عنصر واحد هو “الماعت” وهو تطبيق الحق والعدالة.وقام مجموعة من طلاب وطالبات قسم الإذاعة والتلفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة بمشروع تخرج ذو فكرة مميزة وهامة؛ إذ يُناقش المشروع خُطط التنمية المستدامة في مصر ويعيدها إلى أصلها الفرعوني، من خلال الربط بين أسس التنمية المستدامة الصادرة عن الأمم المتحدة والحضارة الفرعونية المصرية القديمة.

وقال القائمون على المشروع إنَّ هدف المشروع هو تعريف الجمهور بالأصل المصري الفرعوني للتنمية المستدامة، والتي تضم محاور عِدة، وهي البيئة والاقتصاد، إلى جانب المحور المجتمعي.يأتي ذلك بجانب تناول المشروع لدور الإعلام وكيفية تعامله مع خطط التنمية المستدامة، عن طريق توضيح الخطط بشكل بسيط للمواطن المصري، لتعظيم شعوره بالانتماء والمسئولية.

ويمثل هذا المشروع المتميز إحدى اتجاهات الشباب المصري لتطوير مجتمعهم، وإدماج أفراده في سياق التطورات العالمية؛ انطلاقاً من ربطها بأصولهم التاريخية المؤسِّسة لمفاهيم التنمية المستدامة منذ القدم.كما استهدف مشروع التخرج «ماعت» مجموعة مصادر وثيقة الصلة بالموضوع، وعلى رأسهم (الدكتور/ حسين أباظة- كبير مستشاري وزارة البيئة)، (الدكتور/ وفيق نصير- عضو البرلمان العالمي للبيئة).

نفذ المشروع كلٌّ من:
آية عزت، هدير محمد، إسلام الشحات، كمال مهران، رباب محمد، إسراء إبراهيم، إلهام يحيىٰ، أميرة رسمي ، إيمان إبراهيم، إيمان عصام، جهاد جمال، جهاد عادل، حنان شريف، سلمى أحمد، فداء أحمد، ماريا عيّاد، منار أحمد، منة اللّٰه محمد، نهىٰ صلاح.
تحت إشراف أستاذة/ منى البدري.

الجدير بالذكر ان ماعت كانت تمثل الحقيقة والعدالة والنظام والانسجام في الحياة الحالية وجميع الكون، وقد مثلت كامرأة جالسة مرتدية ريشة على رأسها. ويمكن الاشاره او الرمز اليها بالريشه فقط.

وكانت مسئولية الملك المصري الأولى والأساسيه هى تحقيق الماعت (العدالة) والتمسك بنظام الكون وكثيرا ما كان يحمل لقب محبوب ماعت.وكان لباس رأسها عباره عن ريشه واحده، وفى العالم السفلى كان قلب المتوفى يوزن فى ميزان مع ريشه الماعت من قبل اوزوريس للكشف عن وزن خطايا المتوفى.ومن أهم ما ذكر عن المعبوده ماعت:لا يحتاج الانسان الى قواعد أخلاقيه تفرض عليه من الخارج , لأن بداخله الضمير، جوهر الفضيلة ،وما عليه سوى تفعيل الضمير،و هذا ما فعله قدماء المصريين، أمة فجر الضمير .ومن أهم مبادئ ماعت:

أنا لم أرتكب خطيئة
أنا لم أسلب الآخرين ممتلكاتهم بالاكراه
أنا لم أسرق
أنا لم أقتل
أنا لم أسرق الطعام
أنا لم اختلس القرابين
أنا لم أسرق ممتلكات المعبد
أنا لم أكذب
أنا لم أخطف الطعام
أنا لم ألعن (أشتم)
أنا لم أغلق أذناى عن سماع كلمات الحق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

Don`t copy text!