عاجلمحافظات

ردا علي ما تم نشره أمس بالتايم المصرية..طبيب مستشفي بنها التعليمي يرد بالمستندات

ردا علي ما تم نشره أمس بالتايم المصرية..طبيب مستشفي بنها التعليمي يرد بالمستندات

التايم المصرية/ وحيد العطار

إنطلاقا من مبدأ المساواة بين الجميع وحرصاً من جريدة التايم المصرية علي الحيادية والمساواة بين الجميع وإنطلاقا من مبدأ حق الرد المكفول للجميع نقوم بنشر الرد الذي أرسله الدكتور سامح عبد المنعم عبد الحميد الطبيب بمستشفي بنها التعليمي والذي تواصل معي اليوم وقال .

أنني لم أقم مطلقا بإستغلال عملي كطبيب بمستشفي بنها التعليمي لإستخراج تقرير طبي حتي أستخدمه في إلصاق التهم بالشباب المشكو في حقهم حيث أكد الدكتور سامح أنه عندما توجهت إلى مركز الشرطة بنها لعمل محضر رسمي في حق من تعدو علي بالضرب أم الجيران وجهني مركز شرطة بنها لعمل

تقرير طبي بمستشفى بنها التعليمي وهي الجهة الطبية الوحيدة ببنها لعمل التقرير الطبية المعتمدة ولا يعتد بأي تقرير طبي ببنها خارج مستشفي بنها التعليمي وأنا كأي مواطن بصرف النظر عن مكان عملي توجهت للمستشفي لعمل التقرير الطبي ولم أستغل مطلقاً عملي كطبيب بالمستشفى وإلا لم أكن لأستخرج تقرير

طبي به ” إصابة سطحية بالشفاه العلوية فقط ولو قمت بإستغلال عملي كطبيب بالمستشفى لأستخرجت تقريراً طبياً به كسور وأنني أحتاج لعلاج أكثر من ٢١ يوماً وهذا لم يحدث بل خرج التقرير بحالتي الحقيقية والإصابة الناتجة عن الإعتداء علي فعلا .

كما أكد الدكتور سامح عبد المنعم عبد الحميد أن القطعة محل النزاع بينه وبين بعض أهالي قرية طحلة الموجودة على ترعة الجرشة بمساحة ١٣٢ م هي أمام منزله مباشرة وملك لوزارة الري والموارد المائية وبالتالي فهو أحق بحق بالإنتفاع بها دون غيره ويؤكد الدكتور سامح عبد المنعم أنه توجه بالفعل بطلب رسمي بالطرق القانونية لإستخراج قرارا بحق الإنتفاع له مؤكداً أن تلك القطعة محل النزاع هي أمام منزله مباشرة وكاشفة لمنزلة بالكامل قائلا ..
هل يجوز حتي عرفيا أن يجلس أحدا أمام منزلك ويكون كاشفا للمنزل ؟ وهل المنزل ليس له حرمات يجب مراعاتها ؟
ويؤكد الدكتور سامح أنه لم يكن أبداً أن يتهم أحدا بالباطل أو يلقي الإتهامات جزافا وأن هذا ليس من أخلاقياتة مطلقاً .
كما أكد أنه لم ولن يسعي مطلقاً لإثارة المشاكل أو إفتعالها مع أهل قريتة مؤكداً أننا جميعاً أهل ولكن لا يرضى أحدا بالإهانة له أو التعدي علي حرمة بيته .

هذا وقد أكد الدكتور سامح علي لسانه وعلي مسئوليتة أن بعض الشباب قد تعدي على منزله وقام بالتعدي عليه وإحداث تلافيات بالمنزل لإجباره عن التخلي علي سعيه ومطالبتة بحق الإنتفاع بالقطعة المذكورة .
وردا علي ما تم نشره أمس بأن منزله مخالف وتم بنائه علي أرض زراعية يؤكد الدكتور سامح عبد المنعم أن التعدي كان قبل عام ٢٠١٧ أي قبل صدور قرار التعدي علي الأراضي الزراعية وأنه طبقا لذلك فقد دخل منزله في التصوير الجوي الذي تم في ٢٠١٧/٧ ولذلك فقد تقدم بطلب تصالح في تلك المخالفة

 

هذا وتؤكد جريدة التايم المصرية أنها تقف علي مسافة واحدة من الجميع وتنشر ما يتم ثبوته بالمستندات الصحيحة وأن حق الرد مكفول للجميع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!