أخبار مصرعاجل

كلاكيت أول مره … بلاغ للنائب العام بالمستندات ماڤيا الفساد تنهب أموال الفلاحين بالجمعيات الزراعية بالقليوبية

كلاكيت أول مره … بلاغ للنائب العام بالمستندات ماڤيا الفساد تنهب أموال الفلاحين بالجمعيات الزراعية بالقليوبية

التايم المصرية / وحيد العطار

قبل أن أبدأ في كتابة سلالة كاملة من التحقيقات الصحفية حول هذه القضية الخطيرة والتي دعمت جميعها بالمستندات أؤوكد أن كل التفاصيل التي سوف ترد في هذا التحقيق كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لي شخصياً فكان علي حد علمي أن كل علاقة الفلاح المصري بالجمعية الزراعية هي مجرد شيكارة الكيماوي وحبوب التقاوي التي يحصل عليها الفلاح بعد مشقة وعناء من الجمعية الزراعية بثمنها ويدفع ثمنها بالكامل حتي أنه يضاف علي ثمنها بعض العمولات .
إلا أنني تفاجأت بالحج حسين إمام علي البيومي من قرية كوم الأطرون مركز طوخ بمحافظة القليوبية والذي حضر إلي ومعه كمية كبيرة من الأوراق وقال لي نصا
أنا متابع جيد جداً لجريدة التايم المصرية وأعلم جيداً صداها وتأثيرها وأنا أحارب ماڤيا فساد سرق ونهب لأموال الفلاحين بكل ما أوتيت من قوة وأصحاب المصالح يحاربوني بشدة وكل كلمة أتحدث معك عنها بمستندات ودليل مادي .
وقال بدأت قصتي مع محاربة الفساد ونهب أموال الفلاحين عندما تم إنتخابي رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية الزراعية بقرية كوم الأطرون مركز طوخ بمحافظة القليوبية وعندما تسلمت مجلس الإدارة كرئيس منتخب وذلك في عام ٢٠٠٤م وعرضت علي سجلات الجمعية بعد مراجعتها حسابيا للتوقيع عليها وكان الجميع بدأ من مدير الإدارة الزراعية بطوخ يتوقعون أنه مثل سابق عهدهم سأوقع علي السجلات دون قرأة أو مراجعة ولكن كانت المفاجأة لهم أنني قمت بمراجعة كافة بنود الميزانية قبل توقيعها وعرضها على مجلس إدارة الجمعية للتوقيع عليها وكانت المفاجأة لي أيضاً أنني إكتشفت فائض بالميزانية العامة للجمعية الزراعية بكون الأطرون قدره ٢٠٤٤٩ جنيها فائضا بميزانية الجمعية .
هذا الفائض بعد كل الخصومات التي حددها القانون والتي من المفترض أنها توزع علي الفلاحين كلا حسب حجم تعاملاتة بالجمعية الزراعية
وهذا الرصيد تراكمي لسنوات ماضية ولم يتم توزيعه أو إعادتة لرصيد الجمعية ولكن فوجئت بالبعض من أصحاب المصالح وعلي رأسهم مدير الإدارة الزراعية بطوخ يريدون توزيع هذا المبلغ عليهم بعد تسديد خانات وهمية يذكر فيها مصاريف هذا المبلغ وعلينا نحن أعضاء مجلس إدارة الجمعية التوقيع مقابل مبلغ ٥٠ أو ١٠٠ جنية لكل عضو وبدل جلسات ومصاريف تصوير أوراق وخلافة فرفضت بشدة هذا الأمر وتصديت له بكل ما أؤتيت من قوة حتي أنني أبلغت مجلس الإدارة الزراعية بهذا الأمر وجمعت المواطنين بالقرية جميعاً بالتنبية في الميكروفونات لأخبرهم بحقهم ولكن البعض لم يصدق ذلك قائلاً ” هي الحكومة هاتدينا فلوس بس نحصل على الكيماوي بحقة ” ولكنني أقنعتهم بحقهم فلم يجد مدير الإدارة الزراعية بطوخ وحاشيتة ممن إعتادو الإستيلاء علي أموال الفلاح البسيط والتي كفلها له القانون إلا أنه قام بتهديد مجلس إدارة الجمعية بحل هذا المجلس إن لم أتنحي عن منصبي رئيسا لمجلس إدارة الجمعية علي الرغم من أن ذلك ليس من إختصاصة لأننا أعضاء منتخبون ولا حتي من سلطات المحافظ إلا بعد التحقيق مع أحد الأعضاء في قضية ويوصي المحقق بالإيقاف لحين انتهاء التحقيق أو بقرار محكمة حتي أن الأمر وصل بهم إلي إتهامي أنني ضد سياسة الدولة وذلك لعرقلتي في محاربة الفساد وحماية أموال الفلاحين والحفاظ عليها ولكنني مع كثرة الضغوط تنحيت عن منصبي كرئيس لمجلس إدارة الجمعية الزراعية بكون الأطرون مركز طوخ بمحافظة القليوبية .
إلا أن مواطني القرية أقنعوني بأنني لأبد من الترشح مره اخرى في علم ٢٠٠١٧م وقالو لي عشان أبناء بلدك وحق الفلاح ونحن خلفك في الحق .
وجاءت نتيجة الإنتخابات في عام ٢٠٠١٧ بفوزي بالأغلبية رئيس مجلس إدارة الجمعية الزراعية بالقرية .
ما هو موقف ماڤيا الفساد لمواجهة الحج حسين إمام ؟
ما هو تقرير مراجعة الحسابات للعام المالي المنتهي في ٢٠١٧/٦/٣٠ والفائض الكبير جدا وطرق الإستيلاء عليه بالتفصيل وبالمستندات
هذا ما سنتعرف عليه في الفصل القادم من التحقيق الصحفي عن فساد الجمعيات الزراعية بالقليوبية بالتايم المصرية إنتظرونا علي التايم المصرية

google.com, pub-1386346839431689, DIRECT, f08c47fec0942fa0
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!