عاجلمقالات الرأى

هيام جمال الدين تكتب .. الوطن لا يستحق «النقد المأجور»

الوطن لا يستحق «النقد المأجور»..!
البعض يترصد الأخطاء وينتقدها دون إنصاف للإيجابيات

المتابع لواقعنا الاجتماعي (فكراً وسلوكاً) يلحظ تنامي موجة النقد غير الموضوعي تجاه كثير من القضايا، والمواقف، والقرارات، والتوجهات، حيث لا يزال هناك من يغذي (عن جهل أو قصد) ثقافة “الإحباط”، و”الامتعاض”،

و”الانفلات”، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر، فيس بوك، يوتيوب)، أو برامج أجهزة الجوال (واتس آب، الرسائل النصية،..)، وغاب عن أعين “النقاد الجدد” مشاهد الصور الجميلة لواقع مجتمع ينمو سريعاً، ويتطور للأفضل، ويحقق منجزات تنموية وحضارية غير مسبوقة.وعلى الرغم من أن النقد في كل مواضعه له أدبيات أخلاقية وقانونية

ومهنية، إلاّ أن البعض لم يعد في تفكيره سوى النقد والانتقاد فقط، ويمزج ذلك بالغمز واللمز، حتى أصبح النقد مطيّة للسخرية والتندر وكسر الهيبة؛ ليضعنا هذا الواقع أمام قناعة أن تسفيه النقد إلى هذه الدرجة والانحطاط به إلى السخرية

والتندر؛ بات واضحاً أن تكريسه -بهذه اللغة والصورة- هو جزء من حزمة استهداف لأيادٍ خفية تحاول أن تسيء لهذا الوطن ورموزه ومشروعه الحضاري بكل أدواته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!