أخبار مصر

لا اعتقد عودة ابو تريكة قبل محاكمته بما اقترفت يداه

بقلم طارق درويش رئيس حزب الاحرار الاشتراكيين

انتشرت في الايام الاخيرة شائعة اشك في صحتها ولا اتوقع حدوثها بكل الحسابات او القياسات الطبيعية التي تتفق مع العقل واعمال المنطق  أقول إنني بحكم عملي كصحفي على دراية كاملة بحقيقة هذا اللاعب  وهو إرهابي هارب من القضاء المصري بحكم القانون، من خلال تمويل اعتصام رابعة الإرهابي وإمداده بالمال لشراء المؤن والسلاح وكان يتردد بين ناهيا وكرداسة ورابعة لتمويل العناصر والإعداد لما يحدث بعد رابعة.
كما أنشأ شركة وهمية باسم الصحابة للسياحة فى 2012 بنصف مليار جنيه، وعلى رقم حساب الشركة وردت مليارات من قطر وتركيا، فأخطر البنك المركزى الذى أخطر الجهات الرقابية فتوقفت تلك التمويلات من قطر وتركيا وتحولت عن طريق دول أخرى مثل تنزانيا وماليزيا وصربيا وعملت الأجهزة على فحصها ومراقبتها واتضح بعد 30 يونيو 2013 أنها لتدعيم الإخوان والتحريض ضد الدولة ودعم المظاهرات واستئجار الأحداث والنساء والطلبة والبلطجية ونشطاء السبوبة والمخربين المدربين والجاهزين لتدمير وحرق مصر، كما تولى وغيره الصرف على تجمعات رابعة والنهضة للإعاشة وشراء الأسلحة والمتفجرات، وتم فض اعتصام رابعة المسلح والدموى.
وأود الكشف عن معلومة هامة وهي أن من أطلق النار على الشهيد اللواء نبيل فراج كان يختبئ داخل فيلا أبو تريكة في كرداسة، مما يثبت إيوائه للعناصر الإرهابية الإخوانية وتقديمه الدعم المادي والعيني لتنفيذ جرائمهم.
حقيقة ان ابو تريكة قدم الكثير من المتعة الي جماهير مصر كونه لاعب مميز وليس شرطا ان يباح للاعب المتميز ان يجرم في حق وطنه ويشارك في نشر الفوضي والانفلات ويحرض علي العنف من خلال مشاركته في اعمال رابعة ودعم الجماعة الارهابية
واظن ان الشائعة التي اثيرت مؤخرا هي جس لنبض الشارع المصري واثارة الفتنة من جديد .
واشك في قبول اعادة ابو تريكة الي مصر قبل حسابه قانونا بما اقترفت يداه.
واعرف ان هذة السطور ربما تكون قاسية علي محبي اللاعب وانصاره لكن هذة هي الحقيقة التي لا يمكن ان ينكرها احد او يغفلها عاقل او حكيم بالمنطق والقانون .
والقانون هو السيد وهو الحاكم لما حدث ووقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!