حوادثعاجل

ورقة عرفي ورجل خليجي .. القصة الكاملة لـ مقتل ربة منزل في القليوبية

تمكنت مباحث القليوبية من كشف غموض العثور على جثة ربة منزل ملقاة بمياه ترعة الشرقاوية بناحية المريج بمركز شبين القناطر.

وكان اللواء طارق عجيز ، مدير أمن القليوبية، تلقى إخطارا بورود بلاغ لمركز شبين القناطر بالعثور على جثة “ش م ع” 20 عاما، ربة منزل ملقاة بمياه ترعة الشرقاوية بناحية المريج بدائرة المركز.

وتم تشكيل فريق بحث برئاسة العميد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائي وتبين أن مرتكبي الواقعة “محمد م ح” 25 عاما بائع ملابس متجول و”مصطفى خ م” 30 عاما بائع ملابس و”أحمد ص ا” 23 عاما، و”محمد س م ” 26 عاما، و”آية م م”.

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين بالتنسيق مع أمن القاهرة وأمن الجيزة وبمواجهتهم أقر الأول بوجود علاقة عاطفية بينه وبين المجني عليها نشأت عقب طلاقها من زوجها الأول وانتهت إلى زواجه منها عرفيًا لمدة 8 أشهر حيث استأجر لها شقة إلا أنه وفي خلال الشهرين الماضيين نشبت خلافات بينهما قامت على إثرها بتركه والانفصال عنه ورفضت العودة إليه وإنهاء تلك الخلافات رغم إلحاحه في طلب ذلك الأمر الذي أثار حفيظته ودفعه إلى عقد العزم على الانتقام منها.

وأضاف المتهم الأول أنه في سبيل ذلك استعان بصديقه المتهم الثاني حيث اتفقا سويًا على قيامه بادعاء صفة رجل ثري خليجي وقام صديقهما المتهم الثالث باستئجار سيارة عقب اتفاقهما معه على قيامه بادعاء صفة سائق السيارة والذي توجه رفقة الثاني إلى الكافيه محل عمل المجني عليها بمنطقة المهندسين – الجيزة والذي طلب منها التوجه صحبته للتعارف وشراء بعض الملابس لها وحال سيرهم بالسيارة بإحدي الشوارع الجانبية بدائرة قسم ثان شبرا الخيمة قاما بالتوقف بحجة حدوث عطل مفاجئ بالسيارة.

وأكمل المتهم الأول أنه في أثناء ذلك حضر المتهم الأول وصديقه الرابع واستقل كلاهما السيارة واستكمل الثالث القيادة وقام المتهم الثاني والرابع بتكبيلها ثم صعدوا جميعًا إلى الشقة المستأجرة طرف الأول والذي قام بالتحدث معها لمحاولة اقناعها بإنهاء الخلافات بينهما والعودة إليه وفي أثناء ذلك حدثت مشادة كلامية بينهما لرفضها طلبه قام على إثرها بالإجهاز عليها وكتم نفسها وخنقها حتى فارقت الحياة.

وأشار المتهم الأول أنه قام بإحضار أدوات التكبيل الذي كان أعدها سلفًا حيث قام بمساعدة الثاني والثالث والرابع بتوثيق وتكبيل المجني عليها ثم وضعوها داخل جوال قاموا بنقله إلى السيارة ثم القائها بمياه ترعة الشرقاوية إلى أن تم العثور عليها بدائرة مركز شبين القناطر، ولتضليل أهل المجني عليها وإبعاد الشك عنهم قاموا باستدعاء المتهمة الخامسة ( جارة وصديقة المجني عليها ) والذي تربطها علاقة صداقه بالمتهم الأول الذي قام بوضع شريحة هاتف المجني عليها بالهاتف خاصتها وإرسال رسالة نصية إلى هاتف والدة المجني عليها لطمأنتها عليها واخبارها بسفرها لعدة أيام.

وبمواجهة باقي المتهمين باعترافات المتهم الأول رددوا ذات المضمون، وتحرر عن ذلك في المحضر رقم 9390 إدارى مركز شبين القناطر لسنة 2019م.

نقلا عن صدى البلد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!